This Site








19th Congress of KKE




الشيوعيون في المرتبة الثانية، مع ارتفاع عدد الأصوات و نسب تتجاوز اﻟ %20

 

 

أجريت يوم 10 نيسان\أبريل 2019  في جامعات اليونان و معاهدها التقنية العليا انتخابات لإدارات الجمعيات الطلابيةحيث شاركت في الانتخابات فصائل طلابية مدعومة من منظمات شباب الأحزاب السياسية في البلاد

.

 

حضر الآلاف من الطلاب والطالبات إلى صناديق الاقتراع في جمعياتهم لإبراز ممثليهم على مجالس اﻹدارة، و ذلك في عام يتميز بحضور المعارك الانتخابية المزمعة (انتخابات البرلمان الأوروبي و الانتخابات الإقليمية والمحلية في 26\5، و التشريعية المحتمل إجرائها حتى شهر تشرين اﻷول\ أكتوبر) والذي يتميز أيضاً بعمليات إعادة الهيكلة التي تجريها بوتيرة سريعة حكومة حزب سيريزا في مجال التعليم العالي، مع دمج المؤسسات و زيادة تمايز و تصنيف الشهادات والخريجين، واستمرار نقص التمويل وعملية تسليع التعليم و ما إلى ذلك.

عن جديد حلت قائمة كتلة بانسبوذاستيكي المدعومة من قبل الشبيبة الشيوعية اليونانية و الحزب الشيوعي في المرتبة الثانية في الجامعات محققة نسبة % 23.29 ( 11510 صوتاً) و في المعاهد التقنية % 20.70 ( 2115 صوتاً).

إن التعزيز الجديد لكتلة بانسبوذاستيكي هو رد هام يقدمه الشباب الطلابي ضد سياسات الحكومة و اﻹتحاد اﻷوروبي المناهضة للشعب، كما و ضد ظواهر تخفيض قيمة الجمعيات الطلابية ومحاولات جرها للانحطاط و التفكك، التي تسعى إليها الأحزاب البرجوازية.

و من المميز أيضاً أن نسبة فصيل حزب سيريزا "اليساري" الحاكم تواجدت في مستويات منخفضة جدا، حيث حصلت في الجامعات على نسبة 1.3٪ في الجامعات و 1.5 في المعاهد التقنية.

حققت قائمة بانسبوذاستيكي مواقع الصدارة هذا العام في عشرات الجمعيات الطلابية في كافة أنحاء البلاد، في حين جدير بالذكر أن عشرات الجمعيات الطلابية التي يمتلك بها الشيوعيون مواقع قوية، تنسق نشاطها في إطار جبهة النضال الطلابي "ماس".



في سياق تصريح أدلى به لوسائل الإعلام، سجَّل سكرتير المجلس المركزي للشبيبة الشيوعية اليونانية، نيكوس أباتييلُّوس، ما يلي: "إن التيار الجذري يتعزز داخل صفوف الطلاب، وهو أمر يجب تكليله في الأيام القليلة المقبلة من خلال تعزيز الحزب الشيوعي اليوناني في كل مكان. أمام أولئك الذين أيدوا  قائمة بانسبوذاستيكي، وكذلك العديد من الآخرين الذين يشعرون بالقلق  تجاه حاضرهم ومستقبلهم، فرصة كبيرة: بإمكانهم تقديم ردٍ ضد رأس المال  والاتحاد الأوروبي و حكوماته و أحزابه التي تخدمها و التي تكتب السيناريوهات للجيل الجديد، و ذلك عبر  دعم قوائم الحزب الشيوعي اليوناني في انتخابات البرلمان الأوروبي و قوائم "التجمع الشعبي" في الانتخابات البلدية والإقليمية. إننا نخوض هذه المعارك دون أن نخسر دقيقة واحدة.

لقد برزت قائمة بانسبوذاستيكي كقوة  أولى في العشرات من الجمعيات الطلابية على المستوى الوطني. حيث واعد باﻷمل هو تعزيز كتلة الجمعيات التي ستتولى وتتولى قضية إعادة البناء الكفاحي للحركة الطلابية، والتي سوف تتقدم من أجل تعزيز خط المواجهة مع الحكومات والاتحاد الأوروبي ورأس المال. و يشكل أيضاً هذا القطاع الكفاحي من جمعيات الطلاب المتمظهر في  جبهة النضال الطلابي، أملاً في وضع نهاية لواقع التفكك والانحطاط".





KNE 2011